الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يشترط لوقوع الطلاق أو الخلع سماع الزوجة الصيغة بنفسها من الزوج
رقم الفتوى: 237436

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 ربيع الأول 1435 هـ - 21-1-2014 م
  • التقييم:
5157 0 207

السؤال

كنت مخطوبة لشخص، وقراني معقود عليه. ولكثرة تلفظه بالطلاق المعلق، طلبت الخلع، وحصل، ولكني أوسوس بأنه لم يتلفظ بكلمة: وأنت طالق. أثناء الخلع. أو أوسوس بأني لم أسمعها، وحياتي غير مستقرة، وأخاف الارتباط لهذا السبب.
أرجوكم أفيدوني.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فطالما فارقك زوجك بطلاق أو خلع قبل الدخول فقد بنت منه، ولا يشترط أن تسمعي لفظ الطلاق أو الخلع. ولك أن تتزوجي غيره. ولا تلتفتي للوساوس وأعرضي عنها، واحذري من التهاون في شأن الوساوس؛ فإن عواقبها وخيمة، واستعيني بالله ولا تعجزي، واشغلي وقتك بما ينفعك في دينك ودنياك.
وللمزيد فيما يتعلق بالأمور المعينة على التخلص من الوساوس راجعي الفتاوى أرقام: 39653، 103404، 97944، 3086 ، 51601

 وننصحك بمراجعة قسم الاستشارات النفسية بموقعنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: