الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شؤم المعصية وأثرها في الدنيا
رقم الفتوى: 23793

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 شعبان 1423 هـ - 15-10-2002 م
  • التقييم:
12911 0 452

السؤال

أثناء دراستي بالمدرسة، وفي آخر يوم من أيام الاختبارات كتبت على جدار المدرسة كلمة أسأت فيها إلى المعلّمات، فاستدعوني من البيت ولم أحضر، وفي يوم سفرنا حصل لي حادث مروري، ولم يتأذَّ أحد ممن كان في السيارة غيري وغير الوالدة فقط، فهل تعبي أنا والولدة بسبب الكلمة؛ لأن والدتي يوم استدعوني من البيت أنكرت وجودي؟ وهل عدم توفيقي في دراستي بالجامعة بسبب دعائهنّ عليَّ؟ وما الواجب فعله؟ فأنا لا أستطيع الاعتذار لهنّ؛ لأنهنّ سوف يمنعنني من الدخول عليهنّ، وهذا شيء محتمل أن يصدر من معلماتي إذا أتيتهنّ، وما جزائي في الآخرة على فعلتي هذه؛ أم إنه لا ذنب عليَّ؛ لأني أخذت جزائي في الدنيا؛ لتعرضي لحادث مفجع؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه أما بعد:

 فإذا كنت آذيت معلّماتك بأن نلت من أعراضهنّ، أو ذكرتهنّ بسوء؛ فقد أثمت؛ فأعراض المسلمين مصونة، وأذيتهم محرمة.

وما قامت به والدتك من إنكار وجودك، يعد كذبًا، والكذب محرم، فتجب عليكما التوبة مما اقترفتما.

وشروط التوبة هي: الإقلاع عن الذنب في الحال، والندم على ما فات، وعقد العزم على عدم العودة إليه ثانية. هذا إن تعلَّق الأمر بحق الله فقط.

أما إن تعلق بحق العباد؛ فبالإضافة إلى الشروط الثلاثة السابقة لا بد من إرجاع ذلك الحق إلى صاحبه: فإن كان مالًا، رده التائب إليه، أو استحلّه منه، وإن كان عِرضًا، طلب منه المسامحة فيه.

ومن العلماء من قال: إنه يكفي في الغيبة وما شابهها الاستغفار لصاحبها، وذكر محاسنه في المجالس التي اغتيب فيها؛ وبذلك تتم التوبة، وقد رجّحنا هذا القول في الفتوى: 18180.

فإذا حققتما شروط التوبة، فأبشرا؛ فالتائب من الذنب كمن لا ذنب له.

أما ما أصابكما جَرَّاء الحادث، وكذلك عدم توفيقك أنت في الدراسة، فسبب ذلك من علم الغيب الذي لا يعلمه إلا الله، فقد يكون بسبب شؤم اعتدائك على المعلمات، وكذب والدتك، وقد يكون بسبب ذنوب أخرى، وقد يكون بسبب دعاء المعلّمات عليك، ولا سيما إن كنّ مظلومات، لا أحد يدري.

لكن مما لا شك فيه أن كل ما يتعرض له الإنسان من نكبات في مسار حياته -في صحته، وفي رزقه، أو في غير ذلك- سببه ذنوبه، قال جل وعلا: وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ [الشورى:30].

إلا أن الله تعالى بفضله وكرمه يكفّر بهذه المصائب الذنوب؛ حتى يبقى العبد، وليس عليه ذنب، أخرج البخاري عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: ما يصيب المسلم من نصبٍ، ولا وصبٍ، ولا همٍّ، ولا حزنٍ، ولا أذىً، ولا غمٍ، حتى الشوكة يُشاكُها؛ إلا كفَّر الله بها من خطاياه.

ولا يخفى ما في هذا الحديث الحكيم من البشارة لمن تصيبه المصائب من العصاة؛ بشرط أن يصبر، ويحتسب الأجر عند الله.

ومع ذلك؛ فلا بد من التوبة النصوح. 

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: