الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرياء يدخل الأذان كغيره من العبادات
رقم الفتوى: 239557

  • تاريخ النشر:الخميس 6 ربيع الآخر 1435 هـ - 6-2-2014 م
  • التقييم:
5793 0 198

السؤال

هل في الأذان رياء كأن يُحسٍّن الشخص صوته، ويقول لآخر: ما رأيك في أذاني؟
أحيانا لا يقول لأحد أنه يؤذن، وهو صوته غير جيد، فيحاول تحسينه لكي يعجب الناس، أو بعضهم.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فالأذان عبادة يمكن أن يدخل فاعله الرياء، كأن يؤذن ليُرِيَ الناسَ جمال صوته، أو ليقال عنه إنه من أهل الدين والصلاح ويُثنى عليه, والواجب على المؤذن أن يؤذن طلبا للأجر والثواب من الله تعالى، وأن يجتهد في صرف قلبه عن خطرات الرياء ووساوسه.
ولكن مجرد السعي لتحسين الصوت عند الأذان، لا يعتبر رياء؛ لأن هذا مطلوب شرعا، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم للصحابي الذي رأى الأذان في نومه: { ... فَقُمْ مَعَ بِلَالٍ فَأَلْقِ عَلَيْهِ مَا رَأَيْتَ فَلْيُؤَذِّنْ بِهِ؛ فَإِنَّهُ أَنْدَى صَوْتًا مِنْكَ ... } رواه أحمد وأبو داود والترمذي.

وقد أخذ منه أهل العلم استحباب أن يكون المؤذن ندي الصوت.

  قال في تحفة الأحوذي في شرح الحديث: قَالَ الْجَزَرِيُّ فِي النِّهَايَةِ: أَيْ أَرْفَعُ وَأَعْلَى صَوْتًا، وَقِيلَ أَحْسَنُ وَأَعْذَبُ، وَقِيلَ أَبْعَدُ. اهـ.

وانظر للأهمية الفتوى رقم: 70031 ، والفتوى رقم: 124588 .

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: