الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ظن طروء الحيض هل يوجب المبادرة بالصلاة
رقم الفتوى: 239869

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 ربيع الآخر 1435 هـ - 10-2-2014 م
  • التقييم:
3727 0 184

السؤال

في أحد الأيام ـ وكان موعد عادتي الشهرية قد اقترب ـ أخرت صلاة الظهر إلى ما قبل نهاية وقتها بساعة تقريبا، وحسب علمي فإنه لا يحل لمن غلب على ظنها أنها ستحيض تأخير الصلاة، فقلت في نفسي لا يغلب على ظني أنني سأحيض اليوم، وقبل الوضوء دخلت الحمام فوجدتني حائضا، فهل علي إثم؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فمن غلب على ظنها أنها ستحيض في أثناء الوقت وجبت عليها المبادرة بالصلاة، وأما مجرد الاحتمال: فلا يمنع تأخير الصلاة في أثناء الوقت، وإذا علمت هذا، فلا إثم عليك فيما ذكرت، لكونك لم يغلب على ظنك طروء الحيض، وانظري الفتوى رقم: 169141.

وفي لزوم قضاء تلك الصلاة التي حضت في أثناء وقتها خلاف، والأحوط أن تقضيها، وانظري الفتوى رقم: 174901.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة