حكم تقليد الرجل لصوت المرأة وسماع مقطع صوتي يشتمل على ذلك - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تقليد الرجل لصوت المرأة وسماع مقطع صوتي يشتمل على ذلك
رقم الفتوى: 239980

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 ربيع الآخر 1435 هـ - 12-2-2014 م
  • التقييم:
12672 0 225

السؤال

ما حكم تقليد الرجل لصوت المرأة؟ وأيضاً ما حكم سماع مقطع صوتي لرجل يعمل مقلبا لصديقه بصوت امرأة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فتقليد الرجل لصوت الأنثى، لا يجوز؛ لأنه داخل في التشبه المنهي عنه، ففي صحيح البخاري عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال: لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال. وراجع الفتوى رقم: 177945.
وسماع مثل هذه المقاطع المسؤول عنها لا يجوز؛ لما فيها من مخالفات شرعية كالاستهزاء بالآخرين.

وفي حاشية الشرواني على تحفة المحتاج: قال الحلبي: وكل ما حرم، حرم التفرج عليه. انتهى.

وتزداد حرمة ذلك إن كان القصد منه إثارة الشهوة. وراجع الفتوى رقم: 129825.
ولا يشترط قصد التشبه، بل يحرم التشبه ولو بلا قصد.

  قال ابن تيمية في الكلام على التشبه بالكفار: وسواء قصد المسلم التشبه بهم، أو لم يقصد ذلك، بحكم العادة التي تعودها، فليس له أن يفعل ما هو من خصائصهم. انتهى.

 وقال ابن عثيمين: إذا حصل التشبه حصل المحذور، وثبت حكمه سواء بقصد أو بغير قصد. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: