هل الزواج من الثانية ظلم للأولى - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الزواج من الثانية ظلم للأولى؟
رقم الفتوى: 240439

  • تاريخ النشر:الأحد 16 ربيع الآخر 1435 هـ - 16-2-2014 م
  • التقييم:
10494 0 213

السؤال

أخي: أنا مغترب في الكويت، متزوج، زواجا تقليديا، يعني من غير حب تقريبا، تعرفت على مغربية، مطلقة، ملتزمة، لا بد أن تقرأ سورة البقرة يوميا، شكلها وأسلوبها يوحيان بالتزامها. من خلال تعرفي عليها يتضح أنها من وسط محترم، كنت معتادا يوميا تقريبا على ممارسة العادة السرية؛ لعدم وجود زوجتي، وحتى لو تكلمت مع زوجتي ليس هناك أي نوع من الإحساس معها، لا أعرف، يمكن بسبب ضغط والدي علي للزواج بها، ورفضه لنساء كنت أتمنى أن أرتبط بهن، زوجتي مؤدبة، وجميلة، ورقيقة، لكن للأسف لا أجد فيها الحب، ولا أي شيء أريده، تُرى لو تزوجت هل أكون ظالما لزوجتي. هل أكون عاقا لوالدي ووالدتي؟ هل حرام أن أكلم امرأة بغرض الزواج، والاتفاق عليه، علما أني قلت لها لا بد أن يعرف أحد من أهلك بكلامنا.
دلوني بالله عليكم هل ما أفعله صحيح أو غلط، مع العلم أني منذ تعرفي عليها تقريبا توقفت عن العادة، يعني وجدت شيئا إيجابيا معها؟
أنت تعرف أنك الآن لو جلست أمام أي قناة تلفزيونية لا بد أن تظهر امرأة، وتكون مثيرة أيضا، ناهيك عن الشارع ولبسهن فيه. ستقول لي: غض البصر، أنا بشر يا سيدي، نحن فعلا في الزمن الذي قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم: القابض على دينه كالقابض على جمر. نحن في جمر.
أريد أن أعرف: هل يمكن أن أتزوج بالمرأة المغربية بدون أن أكون ظالما لزوجتي، أو أكون عاقا لوالدي، أو أكون عاصيا لله أو حتى ظالما لزوجتي الجديدة لو أراد الله لي الزواج بها أم لا؟
آسف على الإطالة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فننبهك أولاً إلى أنّ التعارف بين الرجال والنساء الأجنبيات - ولو كان بغرض الزواج - فهو باب فتنة، وذريعة فساد، وإنما ينبغي على من أراد خطبة امرأة أن يأتي البيوت من أبوابها، فيخطبها من وليها. فإن أجابه، فبها ونعمت، وإن قوبل بالرفض، انصرف عنها إلى غيرها؛ وانظر الفتوى رقم: 1769.
وإذا كنت أقلعت عن الاستمناء المحرم بسبب علاقتك بتلك المرأة، فهذا لا يدل على إباحة تلك العلاقة، وإنما يدل على أنك إذا شغلت نفسك ولم تتركها للفراغ سهل عليك الإقلاع عن هذه العادة المحرمة. وعليه، فالواجب عليك أن تقطع علاقتك بتلك المرأة، وتقف عند حدود الله، وإن كنت تريد أن تتزوجها، فلا مانع من ذلك، بشرط أن تعدل بينها وبين زوجتك الأولى. وزواجك الثاني ليس ظلماً لزوجتك، ولا عقوقا لوالديك إن كنت  محتاجا للزواج.  لكن إذا كانت زوجتك صالحة كما وصفت، فهي نعمة من الله عز وجل، تستحق الشكر، فلا يسوغ أن تستسلم لتلك الهواجس، والوساوس التي تزهدك فيها، بدعوى أنّك لا تشعر معها بعاطفة الحب، واعلم أن محافظة الزوج على حدود الله، وحرصه على غض بصره عن الحرام، من أهم أسباب قناعة الزوج بزوجته، كما أن إطلاق البصر في المحرمات، والتهاون في الكلام مع النساء الأجنبيات ونحو ذلك، يزهّد الزوج في زوجته ولو كانت أجمل نساء الأرض، ويفتح الأبواب للشيطان ليزين له الافتتان بغيرها والنفور منها، وقد يندفع الإنسان وراء رغبة عارضة ثم يندم ولا يحصل مراده.

  قال ابن الجوزي - رحمه الله - في كتاب صيد الخاطر:  أكثر شهوات الحس النساء, وقد يرى الإنسان امرأة في ثيابها، فيتخايل له أنها أحسن من زوجته، أو يتصور بفكره المستحسنات، وفكره لا ينظر إلا إلى الحسن من المرأة، فيسعى في التزوج، والتسري، فإذا حصل له مراده، لم يزل ينظر في العيوب الحاصلة، التي ما كان يتفكر فيها، فيملّ، ويطلب شيئًا آخر، ولا يدري أن حصول أغراضه في الظاهر ربما اشتمل على محن، منها أن تكون الثانية لا دين لها، أو لا عقل، أو لا محبة لها، أو لا تدبير، فيفوت أكثر مما حصل! ....." اهـ.
 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: