الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحاجة للإجازة هل تبرر استخراج شهادة مرضية
رقم الفتوى: 24095

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 شعبان 1423 هـ - 21-10-2002 م
  • التقييم:
8742 0 289

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله هل يجوز للموظف أن يستخرج أوراق شهادة مرضية وهو ليس بمريض وذلك لأخذ إجازة مرضية وهو في أمس الحاجة إلى هذه الاجازة لإتمام زواجه مع العلم أنه في بداية تعيينه ولن يسمح له بإجازة إلا من خلال هذه الوسيلة وهو لن يأخذ على هذه المدة الأجر بل سينفقه في أي سبيل من سبل الخير. وجزاكم الله كل خير .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يجوز للموظف أن يختلق الأعذار الكاذبة لتسويغ غيابه، ولا يجوز للطبيب أن يزور له الشهادات لأن ذلك من شهادة الزور التي هي من كبائر الذنوب.
وإذا كان الموظف بحاجة ماسة إلى إجازة، فبإمكانه أن يشرح ظروفه لأصحاب العمل، فإن قبلوا فذلك المطلوب، وإن رفضوا فعليه بتقوى الله والصبر حتى يجعل الله له مخرجاً.
والصدقة براتب مدة الغياب غير الشرعي لا تبرر التحايل، وشهادة الزور.
وإذا أراد المسلم أن يفعل الخير أو يتصدق، فإن عليه أن يتصدق بالحلال الطيب، فإن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيباً.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: