هل ورد وعيد بسماع الغناء والمعازف أثناء الأذان - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ورد وعيد بسماع الغناء والمعازف أثناء الأذان
رقم الفتوى: 247819

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 جمادى الآخر 1435 هـ - 7-4-2014 م
  • التقييم:
105425 0 378

السؤال

هل الغناء والطبل والمعازف أثناء الأذان أو الإقامة له وعيد، أو ذنب يختص به؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد سبق بيان حكم الغناء والمعازف في الفتوى رقم: 987. وفصلنا فيها متى يكون مباحًا، ومتى يكون محرمًا، وذكرنا فيها حكم الطبل والمعازف وأنهما محرمان.

وإذا تقرر تحريم الغناء والطبل والمعازف فهي محرمة في كل وقت، وعلى كل حال، ولكنها عند سماع الذكر، كالأذان والإقامة أشد قبحًا؛ لما فيها من الإعراض عن الصلاة. 

ولم نقف على وعيد خاص بالغناء والطبل والمعازف أثناء الأذان أو الإقامة، غيرَ أن تعمد فعل شيء من ذلك أثناء سماع الأذان وإقامة الصلاة يعتبر منكرًا زائدًا على مجرد فعل تلك الأمور، أو سماعها، ويخشى على فاعله أن يشمله الوعيد في قوله تعالى: وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ [ المائدة: 58]، فقد جاء في الجامع لأحكام القرآن للقرطبي عند تفسير هذه الآية: قال الكلبي: كان إذا أذن المؤذن، وقام المسلمون إلى الصلاة قالت اليهود: قد قاموا لا قاموا، وكانوا يضحكون إذا ركع المسلمون وسجدوا، وقالوا في حق الأذان: لقد ابتدعت شيئًا لم نسمع به فيما مضى من الأمم، فمن أين لك صياح مثل صياح العير؟ فما أقبحه من صوت، وما أسمجه من أمر، وقيل: إنهم كانوا إذا أذن المؤذن للصلاة تضاحكوا فيما بينهم، وتغامزوا على طريق السخف والمجون، تجهيلًا لأهلها، وتنفيرًا للناس عنها وعن الداعي إليها، وقيل: إنهم كانوا يرون المنادي إليها بمنزلة اللاعب الهازئ بفعلها، جهلًا منهم بمنزلتها، فنزلت هذه الآية، ونزل قوله سبحانه: ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا. اهـ

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: