الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم اغتسال من احتلم في منامه ولم ير منيا
رقم الفتوى: 248743

  • تاريخ النشر:الأحد 13 جمادى الآخر 1435 هـ - 13-4-2014 م
  • التقييم:
25082 0 692

السؤال

لدي مشكلة تؤرقني, وهي أنني أصبحت كل ليلة تقريبًا أشك في نزول المني أو المذي، وهناك قول بأن من شك بين المني والمذي وتذكر رؤيا فليغتسل, وأنا الليلة الماضية تذكرت رؤيا أثارت شهوتي، ثم قمت وفتشت، ولم أجد المني على رأس الذكر على أغلب ظني، ولا على قطعة المنديل فأنا أضع قطعة منديل بين الذكر واللباس عند النوم، وأضع أيضًا كيس نايلون خشية النجاسة وانتقالها, ولكنني وجدت لمعانًا على القضيب تحت رأس الذكر تقريبًا، ولست متيقنًا ما هذا اللمعان, وحدث هذا قبل صلاة الفجر, وعند صلاة الفجر وقت قضاء الحاجة لاحظت جفافًا قليلًا على رأس الذكر مما زاد وسواسي، ولكن أخي قال لي: إنه يكون واضحًا، أي لا تغتسل, ولم أغتسل وقررت غسل فرجي احتياطًا إن نزل مذي، واستغرقت وقتًا وأنا أسيل الماء على قضيبي وأفركه، وكنت أخشى أن لا أكون قد فركته كله، فأحرص على فركه كله مع نزول الماء، وهذا الذي يستغرق مني وقتًا, فهل من تذكر رؤيا وشك في نزول المني له أن لا يغتسل؟ وهل من تذكر رؤيا وغلب على ظنه أن ما نزل منه ليس بمني- لا أقول تيقن، بل غلب على ظنه - وإنما نزل أي شيء آخر، سواء كان مذيًا أو عرقًا له أن لا يغتسل؟ ومن شك أنه نزل مني أم مذي، أم لم ينزل شيء مع تذكر الرؤيا أيضًا فماذا يصنع؟ أعلم صفات المني، ولكنني خائف، وأحيانًا أخشى أن يكون قد نزل وقد ذهب أثره؟ ولا يمكن للمني أن يأتي نقطة واحدة فقط، أليس كذلك - جزاكم الله خيرًا -؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فواضح جدًّا أنك مبتلى بالوسوسة، ومن ثم فنحن ننصحك بالإعراض عن الوساوس، وعدم الالتفات إليها، فإن هذا هو أمثل علاج للوسوسة، والاسترسال مع الوساوس يفضي إلى شر عظيم، فدع عنك هذه الوساوس، وادفعها عنك ما استطعت، وراجع الفتوى رقم: 51601.

وليس على من شك في خروج المني غسل، وإن رأى في منامه احتلامًا، بل لا يجب عليه الغسل حتى يحصل له اليقين بخروج المني.

ومع الشك فالأصل المستصحب هو الطهارة فلا يلزم الغسل.

ومن شك في الخارج هل هو مني أو مذي؛ فالمفتى به عندنا أنه يتخير فيجعل له حكم أحدهما، وبخاصة إذا كان مصابا بالوسوسة، وانظر الفتوى رقم: 64005.

والمني قد يخرج قليلًا، وقد يخرج بخلاف ذلك، ولا يجب الغسل إلا إذا تحققت أن الخارج هو المني، وعرفته بصفته المميزة له، وانظر لبيان الفرق بين المني والمذي الفتوى رقم: 34363.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: