الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أهل السنة والجماعة
رقم الفتوى: 2496

  • تاريخ النشر:الأحد 12 شوال 1421 هـ - 7-1-2001 م
  • التقييم:
21109 0 423

السؤال

من الذي أطلق على المسلمين مصطلح أهل السنة والجماعة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فربما ظن البعض أن ثمة تنافراً بين مسمى المسلمين وغيره من الألقاب التي تطلق ويراد منها ‏إيضاح وإبراز معنى تميزت به طائفة من المسلمين عن غيرهم، كمصطلح أهل الحديث، ‏وأهل الأثر، وأهل السنة والجماعة، فمصطلح أهل السنة والجماعة -مثلاً- نشأ عندما ‏ظهرت البدع في أواخر عهد الصحابة كبدعة التشيع، والقدرية، والخوارج، وأول من أثِر ‏عنه هذا اللفظ الصحابي الجليل عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، إذ قال في تفسير قوله ‏تعالى (يوم تبيض وجوه وتسود وجوه) [آل عمران106] حين تبيض وجوه أهل السنة ‏والجماعة، وتسود وجوه أهل البدعة والفرقة، ذكرها الحافظ ابن كثير في تفسيره ‏والمقصود من هذا المصطلح إظهار أعظم ما تميز به أهل السنة آنذاك، وهو تمسكهم بطريقة ‏النبي صلى الله عليه وسلم في العلم والعمل، وتمسكهم بجماعة المسلمين فلم يفرقوها، ولم ‏ينزعوا يداً من طاعةٍ لمن وجبت طاعته، وهذان الوصفان مجتمعان يعتبران من أهم ما ‏خالف فيه الخوارج أهل السنة، وأكثر خلاف باقي الفرق التي حادت عن الجادة إنما كان ‏في الوصف الأول.‏
والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: