حكم إدخال المضارب ماله على رأس مال صاحبه دون علمه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إدخال المضارب ماله على رأس مال صاحبه دون علمه
رقم الفتوى: 250774

  • تاريخ النشر:الإثنين 28 جمادى الآخر 1435 هـ - 28-4-2014 م
  • التقييم:
2540 0 145

السؤال

ما حكم من أدخل ماله الخاص في رأس مال شركة مضاربة ويأخذ ربحه الخاص من غير معرفة صاحب رأس المال؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالشركة والمضاربة وأمثالها من عقود الاستثمار، لا بد فيها من وجود طرفي العقد، وعلمهما، لأن ذلك هو أصل الإيجاب والقبول، الذي هو ركن مبدئي في كافة العقود، جاء في الموسوعة الفقهية: اتفق الفقهاء على أن العقد لا يوجد إلا إذا وجد عاقد وصيغة ـ الإيجاب والقبول ـ ومحل يرد عليه الإيجاب والقبول ـ المعقود عليه... اهـ.

وأما إذا كان المضارب نفسه هو من يقوم بإدخال ماله الخاص على رأس مال صاحبه في المضاربة دون علمه، فهذا ـ على الراجح ـ لا يجوز إلا إن كان صاحب رأس المال دفعه إلى المضارب على أن يعمل فيه برأيه دون أن يقيده بشيء، قال ابن قدامة في المغني: ليس له أن يخلط مال المضاربة بماله, فإن فعل ولم يتميز, ضمنه، لأنه أمانة فهو كالوديعة، فإن قال له: اعمل برأيك، جاز له ذلك، وهو قول مالك والثوري وأصحاب الرأي، وقال الشافعي: ليس له ذلك، وعليه الضمان إن فعله لأن ذلك ليس من التجارة، ولنا أنه قد يرى الخلط أصلح له فيدخل في قوله: اعمل برأيك، وهكذا القول في المشاركة به ليس له فعلها, إلا أن يقول: اعمل برأيك، فيملكها. اهـ. 

وراجعي للفائدة الفتويين رقم: 56438، ورقم: 75222.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: