الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السبيل الأمثل لمن خشي الوقاع نهار رمضان
رقم الفتوى: 25094

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 رمضان 1423 هـ - 18-11-2002 م
  • التقييم:
9358 0 274

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة متزوجة حديثا ماذا أفعل في شهررمضان لأن زوجي يريدني كل يوم أي يريد معاشرتي أفيدوني أرجوكم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه يجب عليكما أن تتقيا الله عز وجل، وتتجنبا كل ما يثير الشهوة في نهار رمضان، فإن طلب زوجك معاشرتك فيه فيجب عليك الامتناع لما أخرجه أحمد في مسنده عن علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم: لا طاعة لمخلوق في معصية الله عز وجل.
وإن علمت أن وجودك معه في النهار لا يؤمن معه وقوعكما فيما لا يرضي الله فلا تقابليه في النهار حتى ينقضي شهر رمضان، وقد أباح الله لكما المعاشرة بالليل، أي ما بين المغرب إلى قُبيل الفجر، وذلك في قوله تعالى: أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ [البقرة:187].
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: