حكم من اشترى عقارا فسجل له البائع غيره - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من اشترى عقارا فسجل له البائع غيره
رقم الفتوى: 25312

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 رمضان 1423 هـ - 18-11-2002 م
  • التقييم:
2576 0 241

السؤال

اشتريت عقاراً من شخص ودفعت له ثلاثة أرباع ثمنه وعندما طلبت منه تسجيل العقار في المحكمة سجل لي عقارا آخر أقل قيمة من الأول المتفق عليه ورضيت كونه سيضيع حقي إذا لم أقبل كون موقفي كان الأضعف هل يحق لي مفاوضته على السعر الآن علما أنه لم يقبل الفراغة إلا بنفس السعر القديم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فما دمت قد اشتريت من هذا عقاراً بعينه سواء دفعت له الثمن كله أو بقي عليك بعضه وانقضت مدة الخيار فهو لك، ولا يحق له التراجع عن بيع العقار الأول وإبداله بعقار آخر، وإذا فعل ذلك فأنت بالخيار بين أن توافق على العقار الثاني وبين أن ترفع أمره إلى القاضي لينصف لك منه، وما دمت قد رضيت بالعقار الثاني نتيجة عدم وجود البينة الكافية ونحو ذلك، فلا حق لك في مرافعته بعد ذلك إلى القاضي.
وأما مفاوضته وطلب تخفيض في سعر العقار الثاني بعد الموافقة عليه، فلا حرج عليك فيها، وينبغي لك أن تبين له أن ما فعله خطأ وظلم فلعله أن يخفض لك شيئاً في السعر، فإن أبى فأمره إلى الله، ونسأل الله تعالى أن يعوضك خيراً مما فقدت.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: