الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا وصية لوارث
رقم الفتوى: 2535

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 شوال 1420 هـ - 18-1-2000 م
  • التقييم:
2702 0 249

السؤال

تركت أمي القليل من الذهب بعد وفاتها وأوصت ببعض القطع لبناتها. نحن ستة ذكور وبنتان وحالتنا المادية دون المتوسط وأنا وأخي مازلنا بدون زواج
فهل نستعمل الذهب للزواج أم لا؟و كيف نتعامل مع هذا الإرث مع العلم أن قيمة الذهب لا تتجاوز 4000 ؟
جزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد: وصية والدتك غير معتبرة لأن البنتين ترثان منها ولا وصية لوارث. والذي ينبغي أن تفعلوه هو أن تقسموا ما تركته أمكم بينكم للذكر منكم مثل حظ الأنثين كما قال الله تعالى وهذا إذا لم يكن معكم وارث غيركم كزوج الأم أو أبيها أوأمها فإن كان معكم وارث أخذ فرضه وتقتسمون الباقي بعد ذلك بينكم على الصفة المتقدمة ( للذكر مثل حظ الأثنين) [النساء:      ] فما وصل لأحدكم بهذه الطريقة فهو ماله يتصرف فيه في حدود الشرع كيف شاء ومن ذلك أن يتزوج به. والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: