الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقديم شهادة خبرة مزيفة لجهة عمل كذب وزور
رقم الفتوى: 25414

  • تاريخ النشر:الخميس 17 رمضان 1423 هـ - 21-11-2002 م
  • التقييم:
8518 0 345

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهصديقي مهندس كهرباء قدم طلب عمل وكتب في سيرتة الذاتية أن له خبرة عشر سنوات وهذا غير صحيح وتم قبوله فهو يسأل هل راتبة حلال وإذا كان غير ذلك ماهو الحل وماذا يفعل براتبه؟ وجزاكم الله خيراً...

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فيجب عليه أن يتوب لأنه قد ارتكب كبيرتين من كبائر الذنوب: أما الأولى فالكذب، وأما الثانية فالتزوير.
وأما مرتبه فإنه يأخذه أجرة على عمل، فإن كان يحسن القيام بذلك العمل وكان العمل نفسه مباحاً فالمرتب حلال، وإن كان لا يحسن القيام بالعمل أو كان العمل محرماً كتجهيز المراقص ونحوها كهربائياً فالمرتب حرام.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: