سألني زوجي عن علاقاتي السابقة فنفيت وحلفت بقصد الستر على نفسي - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سألني زوجي عن علاقاتي السابقة فنفيت وحلفت بقصد الستر على نفسي
رقم الفتوى: 255145

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 رجب 1435 هـ - 28-5-2014 م
  • التقييم:
6235 0 145

السؤال

أنا فتاة قبل عقد قِراني من زوجي كانت لي علاقات ومعاكسات تركتها لله، والتزمت، وبعد أن تقدم لي خطيبي سألني هل كان لي علاقات فنفيت، وطلب مني الحلف، وحلفت، ولكن كنت أوري، ثم قال لي: لن أسامحك لا في الدنيا ولا في الآخرة إن كنت غششتني، فهل عليّ شيء في ذلك؟ ويعلم الله أنني أردت الستر على نفسي.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد أصبت، وأحسنت بعدم إخبار خاطبك بذنبك الذي تبت منه، فإن على العبد إذا أذنب أن يستر على نفسه، ولا يفضحها، ولا حرج عليك في حلفك له منكرة لوقوعك في المعصية، مستعملة التورية للستر على نفسك، فقد جاء في غذاء الألباب في شرح منظومة الآداب عند ذكر الأمور التي يرخص فيها في الكذب: فَهَذَا مَا وَرَدَ فِيهِ النَّصُّ، وَيُقَاسُ عَلَيْهِ مَا فِي مَعْنَاهُ، كَكَذِبِهِ لِسَتْرِ مَالِ غَيْرِهِ عَنْ ظَالِمٍ، وَإِنْكَارِهِ الْمَعْصِيَةَ لِلسَّتْرِ عَلَيْهِ، أَوْ عَلَى غَيْرِهِ مَا لَمْ يُجَاهِرْ الْغَيْرُ بِهَا، بَلْ يَلْزَمُهُ السَّتْرُ عَلَى نَفْسِهِ، وَإِلَّا كَانَ مُجَاهِرًا. وراجعي الفتوى رقم: 47655.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: