الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فيما صح عن النبي كفاية لكل ذاكر ومتعبد
رقم الفتوى: 25564

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 رمضان 1423 هـ - 3-12-2002 م
  • التقييم:
8318 0 325

السؤال

قرأت في كتاب أوراد الجيلاني وكتاب تنبيه القلوب النائمة على الأوراد الدائمة للشيخ الطبيب محمد أبو اليسر عابدين تحت عنوان حزب تسخير القلوب وهو للجيلاني كلمات مبهمة لم أفهمها وهي مثل شليخونا, مشطبا وغيرها من الكلمات غير المفهومه علما أن هذا الحزب أيضا يحتوي على آيات قرآنية, فما المقصود بهذه الكلمات وهل يجوز قولها؟ أرجو أن تجيبوني بسرعة ولكم جزيل الشكر....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الله عز وجل أمرنا أن ندعوه بأسمائه الحسنى فقال سبحانه: وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الأعراف:180].
ومن الإلحاد في أسماء الله تعالى تسميته بأسماء لم ترد في كتاب الله ولا في الثابت من سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فهذه جناية عظيمة تجب التوبة منها.
وعليه، فلا يجوز أن نذكر الله سبحانه بأسماء من هذا النوع، وبالأحرى إذا كنا لا نفهم معناها.
وكل عبادة لم يأت بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فهي مردودة على صاحبها، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد.
والذكر عبادة من العبادات التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر منها ويحث عليها، فقد قال ابن عمر رضي الله عنهما: إن كنا لنعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد مائة مرة رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم. رواه أبو داود وغيره، وصححه الألباني.
وقد جمع العلماء ما ورد من أحاديث في ذكره صلى الله عليه وسلم مثل كتاب الأذكار للإمام النووي رحمه الله، وكتاب الكلم الطيب لابن تيمية  واعتنى الشيخ المحدث محمد ناصر الدين الألباني باختيار الأحاديث الصحيحة من هذا الكتاب الأخير، وأفردها في كتاب سماه صحيح الكلم الطيب.
وفيما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم، كفاية لكل ذاكر ومتعبد فهو سيد العباد والذاكرين ومن لم يكفه ما كفى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا كفاه الله.
فنحن ننصح الأخ السائل بلزوم السنة النبوية فإنها طريق النجاة وكل ما حاد عنها وانحرف فإنما هو ضلالة، وانظر الفتوى رقم:
10927.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: