الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من اقتدى به شخص وهو يقرأ الفاتحة فهل يكمل الفاتحة أم يعيدها؟
رقم الفتوى: 256477

  • تاريخ النشر:السبت 9 شعبان 1435 هـ - 7-6-2014 م
  • التقييم:
3245 0 143

السؤال

إذا جئت متأخرًا -أثناء التشهد- في صلاة العشاء، وبدأت في الركعة الأولى، وعندما وصلت لنصف الفاتحة جاء أحد ليصلي معي، فماذا عليّ أن أفعل؟ أأكمل القراءة؟ أم أعيد قراءة الفاتحة؟ وماذا أفعل إن حدث هذا أثناء تنفلي في المسجد؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:         

فإذا كنت تتم الفريضة, ثم جاء شخص واقتدى بك, وأنت تقرأ الفاتحة, فأكمل قراءتها, ولا تبدأها من جديد, ثم صلِّ على الحالة التي كنت عليها, ولا تغيرْ شيئًا من هيئة صلاتك لأجل دخول شخص أو أشخاص, ولا فرق في هذا الحكم بين الفريضة والنافلة, وقد ذكرنا فى الفتوى رقم : 220666 حكم صلاة الفريضة خلف من يصلي نافلة, فراجعها إن شئت.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: