حكم التقول على أهل العلم والنهي عن تخيل عظم الكرسي - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التقول على أهل العلم والنهي عن تخيل عظم الكرسي
رقم الفتوى: 256660

  • تاريخ النشر:الأحد 10 شعبان 1435 هـ - 8-6-2014 م
  • التقييم:
7636 0 197

السؤال

عندما انتهيت من غدائي - وعن حسن نية - أردت تذكير من حولي بفضل الحمد، وكنت أذكر مقولة ابن القيم أن الشخص إذا أتته الدنيا، وحمد الله كان إلهام الله له بالحمد أعظم من الدنيا الذي أعطاها إياه، لأن ثواب الحمد يبقى، ولكنني نسيتها فقلت: قال ابن القيم: إن الشخص إذا أتته الدنيا وحمد الله كان إلهام الله له بالحمد أعظم من .... فنسيته، وتعمدت أن أكذب عليهم فقلت: أعظم من كل شيءـ أستغفر الله ـ ومرة أحدثهم عن عظم كرسي الله سبحانه، فأحسست أنهم سيتوقعون أنه مثل كراسي الدنيا، فقلت لا تتخيلوا كيفية الكرسي، فهو ليس مثل كراسي الدنيا، فقالت لي نفسي كيف قلت لا تتخيلوا فالله هو الذي لا نتخيل شكله، وأما مخلوقاته فما أدراك يمكن أنه يجوز تخيل كرسي الله سبحانه، وأنا لا أملك الدليل ولكن قلت هكذا خرجت مني أنه لا يجوز بلا علم ولا شيءـ أستغفر الله ـ فهل أكفر بكذبي على الله في الحادثة الأولى، وتحريم الحرام إن كان حلالاً؟ وكيف لا أنسى ما أقرأ من كتب أو نصائح، فبمجرد أن أغلق الكتاب يطير عني كل شيء، أريد أن أقوم بتعليم إخوتي، وأحب الكلام عن الله وعن الدين، ولكن كيف أتخلص من أفعالي المشينة هذه؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فجزاك الله خيرا على حبك لنشر الخير بين الناس، ونفيدك بأن ما قلته لا يعتبر كذبا على الله، وإنما هو كذب وتقوّل على ابن القيم، وإن كنا لم نقف على العبارة المذكورة نصا في كتبه أصلا، والكذب على الناس ليس من الأمور المكفرة ما لم يستحله قائله، وانظري الفتويين رقم: 26391، ورقم: 213577.

وأما نهيك لغيرك عن تخيل عظم الكرسي، فإن كنت تقصدين تفاصيله وكيفيته، فالنهي عن ذلك هو الصواب، لعموم قوله تعالى: وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا {الإسراء:36}.

أما تخيل عظمه إجمالا فلا مانع من ذلك، بل قد يشهد له قول النبي صلى الله عليه وسلم: ما السماوات السبع مع الكرسي إلا كحلقة ملقاة بأرض فلاة وفضل العرش على الكرسي كفضل الفلاة على الحلقة. أخرجه ابن حبان في صحيحه من حديث أبي ذر، وقال ابن حجر في الفتح: وَلَهُ شَاهِد عَنْ مُجَاهِد أَخْرَجَهُ سَعِيد بْن مَنْصُور فِي التَّفْسِير بِسَنَدٍ صَحِيح عَنْهُ ـ وساق الألباني طرقه في السلسلة الصحيحة ثم قال: وجملة القول أن الحديث بهذه الطرق صحيح.

والشاهد من الحديث أن المقارنة بين السماوات والكرسي والعرش وتشبيه الفرق بينها بما بين الحلقة والفلاة، مما يدعو إلى التفكر في شأنها، وهذا يدعو إلى تخيل العظم إجمالا، وفي دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين: باب في التفكر ـ أي: إجالة الفكر في عظيم مخلوقات الله تعالى كالعرش والكرسي والسماء والأرض، ففي الحديث: ما السماء والأرض وما بينهما في العرش إلا كحلقة ألقيت في فلاة من الأرض. اهـ.

فالصواب أن يكون النهي عن تخيل الكرسي على أنه ككراسي الدنيا، لا عن تخيل عظمه مطلقا.
وأما بخصوص تقوية الذاكرة: فراجعي الفتويين رقم: 50689، ورقم: 42762، وما أحيل عليه فيهما.

وننصحك بالسعي إلى إتقان ما تحتاجين إليه في النصح والإرشاد، من علم شرعي، وحفظ للنصوص الشرعية وكلام أهل العلم ونحو ذلك مما يعتبر زادا للداعية إلى الله، كما ننصحك بالتأني في كلامك وسائر أمورك، فلا تنطقي أو تفعلي شيئا إلا بعد التحري والتثبت، وعند الحاجة إلى نقل عبارة عن غيرك وأنت غير متأكدة مما تنقلينه أن تتبعيه بقول يشعر بذلك كقول: أو قريبا من ذلك ـ ونحوه، حتى تسلمي من التقول على الغير بما لم يقله، وإذا أخطأت في نقل كلام ما أو خشيت أن يفهم على غير المراد فبادري بالتصحيح وإزالة اللبس والإيهام، ولا يمنعنك الخجل من ذلك، وما سبق منك من زلل فعليك بالتوبة والاستغفار منه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: