الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول بعدم جواز عقد النكاح أو الدخول في الأشهر الحرم باطل
رقم الفتوى: 25680

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 رمضان 1423 هـ - 26-11-2002 م
  • التقييم:
29110 0 398

السؤال

السلام عليكم هل للقول بأن عقد النكاح والدخول في الأشهر الحرم أو في أوقات معينة لا يجوز هل لهذا القول أصل من سنة أو غيرها ؟والسلام عليكم الرجاء الاجابة بسرعة لأن هناك شخص ينوي العقد خلال أيام

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالقول بأن عقد النكاح والدخول في الأشهر الحرم أو في أوقات معينة لا يجوز قول باطل، ولا أصل له في الشرع، وإنما هو من عادات الجاهلية، ولذا كان العرب يتشاءمون من الزواج في شهر شوال، فقالت عائشة رضي الله عنها: شهركم هذا الذي تشاءمون منه ما دخل علي النبي صلى الله عليه وسلم إلا في شوال.
وكانوا يتشاءمون من شهر صفر، ويتشاءمون من بعض الأيام كيوم الأربعاء، فأبطل الإسلام كل ذلك وجعله من الشرك، وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من الطِيرة والتشاؤم، فقال صلى الله عليه وسلم كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه: لا طِيرة ولا هامة ولا صَفَر.
فعقد النكاح جائز في كل وقت عدا المُحرم وقت إحرامه حتى يتحلل.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: