من تذكر أثناء الصلاة أو بعد أدائها أنه لم يكن متوضئا
رقم الفتوى: 257092

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 شعبان 1435 هـ - 10-6-2014 م
  • التقييم:
49667 0 301

السؤال

تذكرت أنني على غير وضوء وأنا أصلي، فهل أقطع الصلاة أم أكملها؟ وما الحكم إذا تذكرت أنني لم أتوضأ بعد أن انتهيت من الصلاة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن تذكر أثناء الصلاة أنه غير متوضئ يقينا, فقد بطلت صلاته, ووجب عليه إعادتها, وكذلك إذا تحقق بعد الصلاة أنه صلاها بغير وضوء, فيجب عليه أن يعيدها, وراجع في ذلك الفتويين رقم: 34669, ورقم: 9167.

أما إذا كان هذا الشخص قد شك أثناء الصلاة, أوبعدها في صحة وضوئه, فالصلاة في كلتا الحالتين صحيحة, ولا تلزم إعادتها، لأن الأصل بقاء الطهارة, فلا تبطل إلا بيقين, وراجع في ذلك الفتوى رقم: 157009.

وفي حالة ما إذا تيقن الشخص الحدث, وشك هل توضأ أم لا؟ فيجب عليه إعادة الصلاة, سواء كان الشك أثناءها, أو بعدها, لأن الأصل عدم الوضوء حتى يثبت بيقين, جاء في المجموع للنووي: وإن تيقن الحدث وشك في الطهارة بنى على يقين الحدث، لأن الحدث يقين، فلا يزال بالشك. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة