حكم اللإفرازات البنية في مدة تأخر العادة الشهرية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم اللإفرازات البنية في مدة تأخر العادة الشهرية
رقم الفتوى: 257218

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 شعبان 1435 هـ - 11-6-2014 م
  • التقييم:
5092 0 147

السؤال

‏ ينزل مني ماء، مع قليل من إفراز ‏بني فاتح، وأنا لست متزوجة، ‏والدورة متأخرة منذ عشرة أيام.‏

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فهذه الإفرازات البنية هي المعروفة بالكدرة، وهي تعد حيضا إن كانت في زمن العادة، أو كانت متصلة بالدم.

  وعليه، فإن كنت ترين هذه الكدرة في مدة عادتك، فهي حيض تدعين لها الصلاة، والصوم، وسائر ما تدعه الحائض، وإلا فإنها لا تعد حيضا، بل تستنجين منها، وتتوضئين للصلاة.

وإن كان خروجها دائما، فتوضئي بعد دخول الوقت، وصلي بهذا الوضوء الفرض، وما شئت من النوافل حتى يخرج ذلك الوقت كما يفعل صاحب السلس؛ ولتفصيل القول في حكم الصفرة والكدرة انظري الفتوى رقم: 134502، ورقم: 178713.

  ولبيان ضابط الإصابة بالسلس تنظر الفتوى رقم: 119395.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: