الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل اختلاط الرجل بالمرأة في ‏رمضان يفسد الصوم؟
رقم الفتوى: 258244

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 شعبان 1435 هـ - 18-6-2014 م
  • التقييم:
17130 0 154

السؤال

هل اختلاط الرجل بالمرأة في ‏رمضان يفسد الصوم، ولا أقصد بذلك الجماع، وإنما أقصد ‏الصحبة بين المرأة والرجل، ‏وخروجها معه دون أي علاقة ‏رسمية دون علم ‏أهلها، واختلاؤها به،‏ فهل كل ذلك يفسد الصوم؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فقد ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من لم يدع قول الزور، والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه، وشرابه.

ولا شك أن من الزور ما ذكر من الاختلاط بالنساء، والخلوة بهن، ونحو ذلك من فعل ما حرمه الله تعالى، ومثل هذه الذنوب مما يحبط أجر الصوم، وينقص ثوابه، ويخشى على من انهمك في هذه الذنوب، ولم يتحاش فعلها في رمضان، أن يكون ممن قال فيهم النبي صلى الله عليه وسلم: رب صائم حظه من صيامه الجوع، والعطش. أخرجه أحمد من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه-.

وهذه الذنوب لا تفسد الصوم، بمعنى أنه لا يجب قضاؤه، ما لم يترتب على هذا الفعل حصول مفسد للصوم، كإخراج المني، ولكنها وإن كانت غير مفسدة للصوم بحيث لا يطالب من فعلها بالقضاء، فإنها محبطة لأجره، منقصة لثوابه، فعلى كل مسلم أن يتجنب الذنوب صغيرها، وكبيرها، وخاصة في زمن الصوم؛ امتثالًا لقوله تعالى: كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ {البقرة:183}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: