الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الجماع بوجود إفرازات تسبق الدورة
رقم الفتوى: 259051

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 شعبان 1435 هـ - 25-6-2014 م
  • التقييم:
121922 0 484

السؤال

ما حكم الجماع قبل نزول دم الدورة مع نزول الإفرازات الدموية البنية أو الزهرية التي تسبق الدورة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فقد بينا الحال التي تعد فيها الصفرة والكدرة حيضا، وهي ما إذا رأتها المرأة في مدة العادة أو كانت متصلة بالدم بعد انقطاعه، ولتنظر الفتوى رقم: 134502.

وعلى هذا، فإذا رأت المرأة تلك الإفرازات في زمن العادة لم يجز الجماع لكونها تعد حيضا، وإن كانت في غير زمن العادة فليست بحيض، ومن ثم يجوز الجماع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: