الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدى شهرة إطلاق لقب (المرتضى) على الخليفة علي بن أبي طالب
رقم الفتوى: 259420

  • تاريخ النشر:الأحد 2 رمضان 1435 هـ - 29-6-2014 م
  • التقييم:
18979 0 307

السؤال

يلقب سيدنا علي بن أبي طالب- رضي الله عنه- بالمرتضى.
فما معناه ولماذا لقب به؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فيظهر أن هذا اللقب ليس من الألقاب التي اشتهر بها سيدنا أمير المؤمنين، ورابع الخلفاء الراشدين علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه؛ إذ لم نقف على إطلاقه عليه إلا في كتاب ينسب للإمام أبي حنيفة رحمه الله يسمى الفقه الأكبر.

  حيث جاء فيه ما نصه: وَأفضل النَّاس بعد النَّبِيين عَلَيْهِم الصَّلَاة وَالسَّلَام: أَبُو بكر الصّديق، ثمَّ عمر بن الْخطاب الْفَارُوق، ثمَّ عُثْمَان بن عَفَّان ذُو النورين، ثمَّ عَليّ بن أبي طَالب المرتضى رضوَان الله عَلَيْهِم أَجْمَعِينَ. اهـ. 

والمرتضى في اللغة: اسم مفعول من ارتضى، ومعناه المختار؛ قال تعالى: وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ {النور:55}.

هذا؛ وننبه إلى أن من أشهر ألقاب سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه (حيدرة)، حيث أطلق هذا اللقب على نفسه يوم خيبر، حينما كان يبارز مرحب اليهودي.

وأما كناه فمنها: أبو الحسن، وأبو تراب، وهذه الكنية الأخيرة هي الأحب إليه؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم هو من أطلقها عليه.

وراجع لمزيد الفائدة الفتويين: 12203916244

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: