الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في التسمية بـ: خديجة ونور وثناء وسنا
رقم الفتوى: 260854

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 رمضان 1435 هـ - 14-7-2014 م
  • التقييم:
6003 0 152

السؤال

ما حكم تسمية البنت باسم: خديجة أو نور أو ثناء أو سنا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأصل هو جواز التسمية بكل اسم لا يوجد فيه محظور شرعي، ولمعرفة ما ينهى عنه شرعا من الأسماء انظري الفتوى رقم: 12614 وما أحيل عليه فيها؛ ولذلك فإنه لا حرج في التسمية بالأسماء المذكورة، وأفضلها اسم خديجة؛ لأنه اسم أم المؤمنين الكبرى: خديجة بنت خويلد رضي الله عنها وأرضاها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: