الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من اقترف العادة السرية نهار رمضان
رقم الفتوى: 261055

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 رمضان 1435 هـ - 14-7-2014 م
  • التقييم:
9357 0 175

السؤال

إذا مارست العادة السرية في صباح رمضان، فأنا مفطر، ولكن هل أكمل صيامي كأن شيئا لم يحدث وأقضيه فيما بعد؟ أم أتصرف كما يتصرف المفطر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالفطر في رمضان عمدا دون عذر من كبائر الذنوب كما ذكرنا في الفتوى رقم: 12069، فتجب التوبة من هذا ، كما تجب التوبة من تلك العادة السيئة ، وقد بينا تحريمها وقدمنا بعض النصائح المعينة على تركها في الفتاوى التالية أرقامها: 76495، 7170، 164945، 225073، 110232، 65187، 194891.
والواجب عليك في الحالة المذكورة إمساك بقية اليوم مراعاة لحرمة الزمان ، مع وجوب القضاء بعد ذلك ، وهكذا الحكم في كل من أفطر لغير عذر. وانظر الفتوى رقم: 220624.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: