الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نصيحة لمن يرفض أهله تمسكه بالدين
رقم الفتوى: 261625

  • تاريخ النشر:الخميس 20 رمضان 1435 هـ - 17-7-2014 م
  • التقييم:
3109 0 172

السؤال

أنا شاب في 21 من عمري، أدرس في كلية التجارة، وقد التزمت منذ شهرين، ولم أعد كما كنت سابقًا في لهو، وغفلة عن الدين، ورغم هذا كنت إذا سمعت آيات الوعيد من ربي بكيت من خشيته، وأهلي الآن لم يتقبلوا تغيري للأحسن، فأمي وأبي يقولان لي: لا تصلِّ الفجر بحجة الإصابة بالعين، لكني لم أطعهما، وفي يوم رفعت صوتي على أبي؛ لأنه تحرى الكذب لكي لا يدفع تكاليف علاجي -تصحيح البصر- والطبيب قال: عليك بفعل هذا، لكن أبي حرفها، وقال: إن الطبيب قال: لا تفعلها محتجًا بأشياء واهية، لا أساس لها من الصحة، المهم أن السبب في رفع صوتي أنهم اتهموني بالكذب، فقلت لهم: هل يكذب العبد الذي يخاف ربه، ويصلي الفجر في جماعة مخافة النفاق، المصيبة أنهم لم يتقبلوا، وقالوا: إذن نحن نكذب، فبدأ أخي يتكلم بعبارات مكروهة، فثار غضبي، وأصبح من الصعب الالتزام في هذا الوقت، فبماذا تنصحونني؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالحمد لله الذي مَنَّ عليك بالهداية، ولزوم طريق الحق، ونسأله سبحانه أن يتم نعمته عليك، ويرزقك الثبات حتى الممات، وانظر منزلة المتمسك بدينه في أيام الفتن في الفتويين التاليتين: 58011 - 63743.

وأما ما تجده من أسرتك من عدم تقبُّلٍ لسلوكك الناشئ عن تديُّنك، فسببه مخالفة ما ألِفوه، واعتادوه من أنماط الحياة البعيدة عن التمسك بشرع رب العالمين، ولا يلزم أن يكون ذلك كُرهًا في التديُّن في ذاته.

 وعلى كل، فالواجب عليك مع تمسكك بشعائر الإسلام أن تترفق بأسرتك، وتشفق عليهم، وأن تُحسِن إليهم، وأن تصبر على ما قد يصيبك منهم من أذى، أو تطاول، وأن تدعو الله لهم أن يهديهم، ويلهمهم رشدهم؛ فإن هذا السلوك الحسن معهم سيؤدي إلى تصحيح تصورهم عن المتدينين، كما أنه يرغبهم في الصلاح والاستقامة، وأن يحذوا حذوك، وانظر الفتوى رقم: 15450.

كما يجب عليك أن تتوب إلى الله تعالى من سوء خلقك مع والدك، ورفع صوتك عليه؛ فإن ذلك من عقوق الوالدين، وهو من كبائر الذنوب، واعلم أن برّك بوالديك -حتى لو كانا ظالمين لك- دليل على استقامتك، وأن تمسكك بالدين حقيقة، وليس ادعاء، وانظر الفتوى رقم: 50556.

والأصل أن الوالد أحرص على كل ما فيه مصلحة الولد من الولد نفسه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: