ماذا يترتب على من لم يكمل عمرته - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماذا يترتب على من لم يكمل عمرته
رقم الفتوى: 26264

  • تاريخ النشر:السبت 17 شوال 1423 هـ - 21-12-2002 م
  • التقييم:
13757 0 313

السؤال

ما حكم من أحرم من الميقات ووصل إلى مكة ولم يتمكن من أداء العمرة (لسبب دنيوي) وسافر إلى بلده دون أداء العمرة - وهو في الأصل عابر طريق ولا ينوي العمرة وجزاكم الله خير الجزاء

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد اتفق الفقهاء على أن الحج والعمرة يجبان بالشروع فيهما، لقول الله تعالى وأتموا الحج والعمرة لله [البقرة:196] وعلى هذا فما دمت -أيها الأخ الكريم- قد أحرمت من الميقات قاصداً أداء العمرة فإنه يجب عليك القيام بإتمامها، اللهم إلا إذا حصل عذر يمنعك من ذلك والحال أنك قد اشترطت عند الإحرام التحلل عند حصول العذر.
أما إذا لم تشترط -وهو المتبادر من سؤالك- فالواجب عليك الرجوع إلى مكة لإتمام عمرتك، واعلم أنه محرم عليك كل ما يحرم على الحاج والمعتمر قبل أن يتم التحلل منهما، ومما يحرم عليك: لبس المخيط، ومس الطيب، والجماع ومقدماته، وسائر محظورات الإحرام، فإن كان حصل منك فعل محظور غير الجماع وجبت عليك فدية في ذلك، أما إن كنت قد وطئت زوجتك فقد فسدت عمرتك، ويجب عليك إتمامها، ثم استئناف عمرة أخرى جديدة عوضاً عن تلك العمرة التي أفسدتها. ولمعرفة الفدية وفيما تجب فيه نحيلك على الجواب رقم: 15047
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: