الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم مجادلة النصارى والتصدي لهم في مواقعهم الدعوية
رقم الفتوى: 263641

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 شوال 1435 هـ - 11-8-2014 م
  • التقييم:
4874 0 167

السؤال

قبل فترة حاورت مسيحيا في أحد مواقع الدعوة للمسيحية وانقطع عني ولم يرد علي.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنك لم تذكر سؤالا، ولا شك أن التصدي لأهل الباطل ودعوتهم للإسلام والحوار معهم ورد دعاويهم عمل جليل وشرف عظيم، وهو من النصيحة لله ولرسوله ولكتابه، ولكنه سبيل شائك، يحتاج فيه المسلم من العلم واليقين ما يأمن به التأثر بشبهاتهم، وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 41439، 47095، 20895، 20818.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: