الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم شراء هواتف للغير بها نغمات موسيقية
رقم الفتوى: 263827

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 16 شوال 1435 هـ - 12-8-2014 م
  • التقييم:
5138 0 167

السؤال

‏إخوتي أوصوني أن أشتري لهم ‏جوالات، وكما تعلمون فإنه توجد ‏فيها نغمات، ولا أظن أن هذه ‏النغمات تحذف. وإذا كانت تحذف، فلا ‏أستطيع حذفها؛ لأن الجوالات ستكون ‏مغلفة، وأريد أن أعطيهم إياها مغلفة، ‏وكل الناس يحتاجون هذه النغمات، ‏ولا يستطيعون وضعها على ‏الصامت، أو الاهتزاز؛ لأن المكالمة أحياناً ‏تكون ضرورية، ولا نسمع ‏الجوال. وأيضاً المنبه نغمات، والناس ‏يستخدمونه للتنبيه لوقت الصلاة، ‏والعمل.‏
‏ هل علي إثم إن اشتريتها وفيها ‏النغمات، وهم يستخدمونها دائماً يعني ‏تصبح آثام كثيرة علي، ولا بد أن ‏أشتريها لهم؛ لأنهم طلبوا مني، ولا ‏أريد أن أحرجهم، أو أرد طلبهم.‏
‏ فهل يكفي أن أنصحهم بعد شراء ‏الجوالات؟
‏ والجرس أيضاً كل البيوت موجود ‏فيها جرس، ولا بد منه؛ لأن هناك ‏بيوتا كبيرة لا يسمعون دق الباب إذا ‏أتاهم أحد.‏
‏ هل الملائكة لا تدخل هذه البيوت؟
‏وجزاكم الله خيراً.‏

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فليست كل نغمات الجوال محرمة، بل منها ما هو موسيقى محرمة، ومنها ما هو نغمات عادية جائزة، ومن ثم فلا حرج عليك في شراء الجوالات لإخوتك، ومن رأيته منهم وضع نغمات موسيقية، فإنك تنصحينه، وتبينين له حرمة المعازف، وتنهينه عن هذا المنكر.

وأما الجرس الذي يكون في البيوت، فقد بينا حكمه في الفتوى رقم: 138833 فلتنظر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: