الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صرف الزكاة لمؤن تجهيز الموتى
رقم الفتوى: 265186

  • تاريخ النشر:الأحد 28 شوال 1435 هـ - 24-8-2014 م
  • التقييم:
5891 0 161

السؤال

قدمنا مقترحا، لعمل مغسلة للموتى، ‏تلحق بأحد المساجد الكبرى في ‏قريتنا، مع شراء سيارة إسعاف ‏لتأدية أعمالها.‏
‏ والسؤال: هل يمكن إنشاء تلك ‏المغسلة، وشراء السيارة، وما يلزمها ‏من أجرة السائق، وثمن الوقود من ‏زكاة المال الخاصة بالمتبرعين أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على ‏نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ‏ومن والاه، أما بعد:

فالزكاة لها ‏مصارف محددة، بينها الله في كتابه، ‏وذكرناها في الفتوى رقم: ‏‏27006 وليس من مصارفها ما ‏ذكرته في السؤال، فلا يجوز صرف ‏الزكاة فيه، ويمكن إنشاء تلك ‏المغسلة من الصدقات العامة، ومؤن ‏تجهيز الميت من: أجرة الغسال، ‏والكفن، والحفر، كلها من تركته، ‏وتقدم هذه على حق الورثة في ‏المال. فإن لم يكن له مال، فعلى من ‏تلزمه نفقته، ولا تؤخذ من الزكاة.

  ‏قال الشيخ أحمد الدردير، في الشرح ‏الكبير، ممزوجا بنص خليل، في ‏المذهب المالكي: (وهو) أي الكفن، ‏وما معه من مؤن التجهيز، واجب ‏‏(على المنفق) على الميت (بقرابة) ‏من أب، أو ابن. انتهى.
وقال النووي في المجموع- وهو ‏كتاب في الفقه الشافعي-: إذا لم يكن ‏للميت مال، ولا زوج، وجب كفنه، ‏وسائر مؤن تجهيزه، على من تلزمه ‏نفقته من والد، وولد. اهــ.‏
والله أعلم. ‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: