الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماهية الشك المستنكح
رقم الفتوى: 265576

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 ذو القعدة 1435 هـ - 27-8-2014 م
  • التقييم:
7056 0 188

السؤال

إذا كان الشك يأتي يوما في الصلاة، ويوما في الوضوء، أو الطهارة.
فهل يعتبر مستنكحا، أم يجب أن يأتي يوميا في الصلاة، أو يوميا في الوضوء؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:            

فالشك يعتبر مستنكحا في الوضوء, أو الصلاة إذا كان يحصل في كل يوم, ولو مرة, كما سبق في الفتوى رقم:262852

أما من كان يشك يوما في الوضوء, ويوما في الصلاة, فهذا الشك لا يعتبر مستنكحا -عند بعض أهل العلم ـ فلا تلفيق بين الشك في الوضوء، والشك في الصلاة.

  جاء في الشرح الكبير للدردير- وهو من كتب المالكية- عند كلامه على الشك الكثير، وتعريف الشك المستنكح: أي الذي يعتري صاحبه كثيرا، بأن يأتي كل يوم ولو مرة، فلا ينقض، ولا يضم شك في المقاصد كالصلاة، إلى شك في الوسائل كالوضوء، فإذا كان يأتيه يوما في الصلاة، وآخر في الوضوء نقض. اهـ.

وجاء في الدسوقي تعليقا على كلام الدردير: وَالْحَاصِلُ أَنَّ الطَّهَارَةَ كُلَّهَا شَيْءٌ وَاحِدٌ، فَيُضَمُّ الشَّكُّ فِي الْوُضُوءِ لِلشَّكِّ فِي الْغُسْلِ، وَالنَّجَاسَةِ وَكَذَا الْعَكْسِ كَمَا قَرَّرَهُ شَيْخُنَا. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: