الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم سماع الأصوات المعدلة على الكمبيوتر
رقم الفتوى: 265618

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 ذو القعدة 1435 هـ - 27-8-2014 م
  • التقييم:
7062 0 161

السؤال

ما حكم الاستماع إلى الشلات التي تكون فيها الأصوات معدلة بحيث تصبح نبرتها مطربة؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كانت هذه الأصوات المعدلة تنتج أصواتا مثل المعازف فتأخذ حكمها في التحريم، وأما إن كانت تتميز عن أصوات المعازف فتبقى على أصل الجواز، وعلى ذلك، فإن كانت هذه: الشلات ـ عبارة عن ترديد ونغمات مقطعة بأصوات المنشدين من غير أن تستخدم فيها آلات موسيقية، فلا بأس بمثل ذلك إن كان فيما يباح، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 100376.
وأما إن كانت هذه: الشلات ـ عبارة عن إيقاعات صوتية يتم تسجيلها على الحاسب الآلي ثم يتم التحكم فيها بتضخيمها وتضعيفها وترفيعها بحيث تصبح كالأصوات التي تصدر عن الآلات الموسيقية، فإنها تأخذ حكم الموسيقى ويحرم الاستماع إليها، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 120149.

وللفائدة يرجى مراجعة هذه الفتوى: 62306.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: