الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم منحة التقاعد الممنوحة من مصنع خمور والهدية المقدمة من هذا المال
رقم الفتوى: 267673

  • تاريخ النشر:الأحد 20 ذو القعدة 1435 هـ - 14-9-2014 م
  • التقييم:
3901 0 140

السؤال

رجل عمل في فرنسا في الخمر، وكان له مصنع خمر، وهو الآن في بلده الجزائر يتقاضى منحة التقاعد جراء ذلك العمل، فما حكم الانتفاع بهذه المنحة بالنسبة له، وبالنسبة لزوجته حال حياته وبعد وفاته؟ وما حكم قبول الهدايا من الزوجة، علما بأنها من هذا المال؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن العمل في مجال الخمور محرم بأي صورة من الصور، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: لعن الله شارب الخمر وساقيها، وعاصرها، ومعتصرها، وحاملها، والمحمولة إليه، وبائعها، ومشتريها، وآكل ثمنها، والمشتراة له. رواه ابن ماجه والترمذي عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه.

كما أن منحة التقاعد الممنوحة من مصنع الخمر يحرم الانتفاع  بها أيضا، لكنها لا ترد للمصنع، بل تصرف في مصالح المسلمين، وإن كان هذا الرجل أو أسرته محتاجين فلهم الانتفاع بها بسبب فقرهم وحاجتهم، وإلا فليصرفوها للمشتغلين بتعليم القرآن والعلوم الشرعية أو في غير ذلك من مصالح المسلمين كالمساجد والآبار والمستشفيات والطرق، وما قلناه ينطبق كذلك على زوجته إن منحها مصنع الخمر المذكور الراتب التقاعدي الخاص بزوجها بسبب وفاته أو نحو ذلك، وقد سبق بيان حكم منحة التقاعد الناتجة عن عمل محرم وكيف يتصرف فيها صاحبها؟ في الفتاوى التالية أرقامها: 48831، 18727، 71269، 125519.

وفي خصوص ما تهديه المرأة المذكورة: فقد سبق حكم قبول الهدية من صاحب المال الحرام أو المختلط في الفتويين رقم: 32526، ورقم: 6880.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: