الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقييم لكتاب قوت القلوب
رقم الفتوى: 268012

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 ذو القعدة 1435 هـ - 16-9-2014 م
  • التقييم:
2775 0 162

السؤال

ما رأيكم في كتاب قوت القلوب؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد جاء في الفتاوى الكبرى لابن تيمية -رحمه الله-: وأما كتاب قوت القلوب، وكتاب الإحياء تبع له فيما يذكره من أعمال القلوب، مثل الصبر، والشكر، والحب، والتوكل، والتوحيد، ونحو ذلك. وأبو طالب أعلم بالحديث، والأثر، وكلام أهل علوم القلوب من الصوفية وغيرهم من أبي حامد الغزالي، وكلامه أشد، وأجود تحقيقا، وأبعد عن البدعة، مع أن في قوت القلوب أحاديث ضعيفة، وموضوعة، وأشياء مردودة كثيرة. انتهى.

وراجع للفائدة الفتوى رقم: 53523.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: