الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في قول (يا غافلين لكم الله)
رقم الفتوى: 26823

  • تاريخ النشر:السبت 24 شوال 1423 هـ - 28-12-2002 م
  • التقييم:
3931 0 186

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...ما حكم قول بعض الناس في أوقات معينة " يا غافلين لكم الله ". وجزاكم الله خيراً.....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن هذه العبارة تطلق في بعض البلاد، ويراد بها إظهار معية الله تعالى لمن يغبنون أو يفعلون بعض الأشياء التي لا يعلمون عواقبها، فإذا اكتشفوا ما غبنوا فيه أو ظهرت لهم عواقب أفعالهم قيل لهم "يا غافلين لكم الله" يعني أن الله يدافع عنكم ويذود عن أعراضكم، ولهذا فإننا لا نجد مانعاً من قول هذه العبارة لعدم اشتمالها على محذور شرعي.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: