الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إحياء ليالي عشر ذي الحجة جماعة بدعة
رقم الفتوى: 2719

  • تاريخ النشر:السبت 20 ذو القعدة 1422 هـ - 2-2-2002 م
  • التقييم:
7157 0 281

السؤال

ما حكم الاجتماع في أيام عشر ذي الحجة في المسجد وإحياء هذه الليالي بالقيام جماعة مثل تراويح رمضان ؟ وجزاكم الله كل خير

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد: فهذا العمل الذي ذكر السائل لا أصل له في الشرع، فهو من جملة البدع والمحدثات، والبدع والمحدثات لا خير فيها ولو حسنت نية صاحبها. لأن هذا العمل لو كان خيراً لسبقنا إليه محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه. وفي مثل هذه الأعمال يقول عليه الصلاة والسلام " من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد" وقال: " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " أي مردود على صاحبه. ولكن أنصحك وأدلك على ما ورد في السنة من فضل العمل في هذه العشر. أولا: صيامها، وهذا ثابت. والثاني: ذكر الله فيها لقوله تعالى: (ويذكروا اسم الله في أيامٍ معلوماتٍ )[ الحج : 28 ] .      وهذه الأيام هي العشر الأول من ذي الحجة كما قاله طائفة من المفسرين. الثالث: العمل الصالح ومجاله واسع من تلاوة لكتاب الله وقيام الليل وبذل المعروف والإنفاق في سبيل الله وغير ذلك. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: