الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

البدعة في اللغة تنقسم إلى حسنة وسيئة أما في الشرع فلا
رقم الفتوى: 2741

  • تاريخ النشر:الجمعة 14 رمضان 1419 هـ - 1-1-1999 م
  • التقييم:
16815 0 427

السؤال

هل يصح تقسيم البدعة إلى حسنة وسيئة مع وجود النص "..وكل بدعة ضلالة..."؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه، أما بعد:

فالبدعة لها إطلاق لغوي وإطلاق شرعي، أما من حيث الإطلاق اللغوي، فيجوز أن تقسم هذا التقسيم، لأن البدعة من بدع فلان الشيء يبدعه بدعاً، وابتدعه إذا أنشأه وفعله ابتداءً، وقد يكون ذلك الابتداع إبداعاً مستحسناً، فتكون البدعة حسنة، وقد يكون مستهجناً فتكون البدعة سيئة.

وأما الإطلاق الشرعي للبدعة، فلا يصح فيه هذا التقسيم، لأن البدعة بهذا المعنى هي الأمر المحدث في الدين، ولا شك أن ذلك سيئ مذموم على كل حال؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد. وفي رواية: من عمل عملاً، كما في الصحيحين عن عائشة، وقوله صلى الله عليه وسلم في خطبه: وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة. كما في صحيح مسلم وغيره.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: