الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم وكفارة المعاشرة نهار رمضان
رقم الفتوى: 27516

  • تاريخ النشر:الخميس 10 رمضان 1423 هـ - 14-11-2002 م
  • التقييم:
20261 0 308

السؤال

ما حكم الإسلام في رجل جامع امرأة في رمضان وما هي الشروط اللازم أداؤها للكفارة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن زنا بامرأة أجنبية في نهار رمضان فقد ارتكب جرماً عظيماً، وما يلزمه مبين في الفتوى رقم:
1929.
وأما من جامع امرأته في نهار رمضان.. فإنه عليه كفارة الجماع وهي صيام شهرين متتابعين، وذلك لحديث أبي هريرة رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم، أمر الذي وقع على امرأته في يوم من شهر رمضان أن يعتق رقبة، قال: لا أجد، قال: صم شهرين متتابعين، قال لا أستطيع، قال: أطعم ستين مسكيناً، قال: لا أجد، فأتي النبي صلى الله عليه وسلم بعرق من تمر فيه خمسة عشر صاعاً قال: خذه وتصدق به، قال: على أفقر من أهلي، والله ما بين لابتي المدينة أحوج من أهلي! فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذة قال: خذه وأطعم أهلك.
والرقبة غير موجودة -غالباً- فينتقل إلى صيام شهرين متتابعين، ولا يجوز أن يتخللها فطر فإن أفطر يوماً من غير عذر أعاد الصيام من أوله، ومن لم يستطع الصوم لعذر مرض أو ما شابه ذلك فينتقل إلى الإطعام، وانظر الفتوى رقم:
11181.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: