الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ولوج الذكر في الفرج دون قصد أثناء الحيض
رقم الفتوى: 27523

  • تاريخ النشر:الأحد 17 ذو القعدة 1423 هـ - 19-1-2003 م
  • التقييم:
22245 0 292

السؤال

أود معرفة كفارة الجماع أثناء الحيض حيث كنت في أواخر أيام الدورة وبدأ الدم ينقطع إلا من بعض الإفرازات البنية والصفراء المتقطعة وما حصل هو مجرد مداعبة جنسية حدث خلالها إدخال جزئي دون شعور من الزوج فتداركت الأمر على الفور ونزعت نفسي ثم حدث إنزال من الزوج خارج الفرج وأنا أعلم أن ذلك حرام وأريد التكفير عنه وهل يلزم الزوج كفارة أيضا؟وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالجماع أثناء الحيض عمداً محرم وموجب للكفارة، ولو كان مجرد تغييب الرجل حشفته -طرف ذكره- في فرج المرأة، وقد سبق بيان دليل التحريم، ومقدار الكفارة في الفتوى رقم: 144، والفتوى رقم: 5463.
وليعلم أن استمتاع الرجل بامرأته أثناء الحيض فيما بين السرة والركبة مسألة جرى فيها الخلاف بين أهل العلم، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 5999، وهذا في حالة الأمن من الوقوع في الحرام.
أما إذا غلب على ظنه أنه لا يملك نفسه، فيحرم عليه.
وإذا قدر أن رجلاً استمتع بامرأته فيما بين السرة والركبة، وولج ذكره في فرجها دون قصد ونزع مباشرة، فلا إثم عليه، ولا كفارة، وهكذا الزوجة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: