الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لو بلغني هذا قبل قتله لمننت عليه
رقم الفتوى: 27846

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 ذو القعدة 1423 هـ - 27-1-2003 م
  • التقييم:
16510 0 553

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على نبيه الكريم أما بعد فأريد الإجابة على هذا السؤال وهو: قتيبة بنت الحارث قتل أبوها صبرا يوم بدر فأرسلت شعرا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فرق لها وبكى بكاء شديدا وقال (ولله لو بلغني شعرها قبل أن أقتله ما قتلته)السؤال: أريد الشعر الذي كتبته إلى رسول الله صلى الله علية وسلم.وشكرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الشعر لقتيلة وليست قتيبة كما ورد في السؤال والشعر هو:
يا راكباً إن الأثيل مظنة=====من صبح خامسة وأنت موفق
أبلغ بها ميتاً بأن تحية=====ما إن تزال بها النجائب تخفق
مني إليك وعبرة مسفوحة====جادت بواكفها وأخرى تخنق
هل يسمعنِّي النضر إن ناديته====أم كيف يسمع ميت لا ينطق
أمحمد يا خير ضنئ كريمة====في قومها والفحل فحل معرق
ما كان ضرك لو مننت وربما====منَّ الفتى وهو المغيظ المحنق
أو كنت قابل فدية فلينفقن=====بأعز ما يغلو به ما ينفق
فالنضر أقرب من أسرت قرابة====وأحقهم إن كان عتق يعتق
ظلت سيوف بني أبيه تنوشه=====لله أرحام هناك تشقق
صبراً يقاد إلى المدينة متعباً====رسف المقيد وهو عان موثق

وقد ذكر ابن هشام أنها أخت النضر بن الحارث، ولكن الصحيح كما قال السهيلي في الروض الأنف: أنها بنت النضر لا أخته، كذلك قال الزبير وغيره، وكذلك وقع في الدلائل.
والذي أخرجه ابن هشام أن النبي صلى الله عليه وسلم لما بلغه هذا الشعر قال: لو بلغني هذا قبل قتله لمننت عليه.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: