هل يكمل الطالب دراسته ويستفيد من الشهادة مع كونه قد غش في بعض السنين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يكمل الطالب دراسته ويستفيد من الشهادة مع كونه قد غش في بعض السنين
رقم الفتوى: 279226

  • تاريخ النشر:الخميس 4 ربيع الأول 1436 هـ - 25-12-2014 م
  • التقييم:
2475 0 119

السؤال

وفقكم الله إخواني، ورفع الله قدركم في الدنيا والآخرة.
سؤالي هو: أنا تخرجت من الثانوية وكنت أغش، ودرست سنة من الجامعة وكنت على نفس الحال، ثم سحبت من الجامعة لسنة ونصف لظروف أخرى، والآن تبت إلى الله، وأسأله أن يغفر لي؛ أنه غفور رحيم، وأريد الآن أن أعود إلى الجامعة وأستكمل ما بدأت، وألتحق ببرنامج حافز (إعانة لغير الموظفين)، فما حكمي؟ وما العمل؟ وهل أستطيع أن أعود إلى الدراسة والالتحاق بالبرنامج؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد أحسنت في توبتك مما كنت تفعله من الغش في دراستك، ولا بد من التنبيه على أن التوبة من ذلك تقتضي الندم عليه، والعزيمة ألا تعود إليه، وأما مواصلة دراستك: فلا حرج عليك فيها، والبناء على ما سبق منها إذا التزمت بعدم المخالفة فيما يستقبل، كما بينا في الفتوى رقم: 75079.
وقد سُئل الشيخ/ ابن باز: طالب حصل على الشهادة الجامعية، وكان خلال المراحل التي اجتازها من مراحل التعليم يتطرق أحيانًا إلى الغش من مذكرات يحملها أو من زملائه، وقد كان ذلك عونًا له للوصول إلى ما وصل إليه من حصوله على الشهادة الجامعية، وبعد تخرجه تم تعيينه في إحدى المصالح حسب الشهادة التي يحملها، وأصبح يأخذ مقابل ذلك راتبًا شهريًّا، فهل هذا الراتب حلال أم حرام؟ علمًا بأنه يؤدي المهام الوظيفية المناطة به خير تأدية، بل يزيد على ذلك في أوقاته الخاصة، وإذا كان هذا الشيء الحاصل حرامًا فما هو المخرج؟ أفتونا مأجورين.

فأجاب: عليه التوبة إلى الله مما فعل والندم، وأما الوظيفة: فصحيحة، وما أخذه صحيح، ما دام يؤدي المهمة التي أسندت إليه ويقوم بها -والحمد لله-، ولكن كما قلنا عليه التوبة إلى الله من هذا العمل السيء المنكر، والتوبة تجبُّ ما قبلها. انتهى.

والتسجيل في برنامج حافز ينبني حكمه على شروط الجهة المسؤولة عنه؛ فإن كانت الشروط تنطبق عليك وتتحقق فيك فلك التسجيل فيه، والاستفادة مما يعطي من مكافأة للمنتسبين فيه، وإلا فلا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: