الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تنفذ الوصية للوارث إذا أجاز ها بقية الورثة
رقم الفتوى: 2810

  • تاريخ النشر:الخميس 14 شوال 1420 هـ - 20-1-2000 م
  • التقييم:
1645 0 178

السؤال

السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة
لقد توفى والدى وكان يمتللك سيارة راس مالة من والدتى وهى اعطتة المال هبة منها دون انتظار لردة ولكنة قبل الموت
بفترة كبيرة اوصى ان تكون السيارة لى لانةانفق على اخواتى اكثر منى فى التعليم والزواج ولكنة طلب ان اسدد لأامى مبلغ 13الف جنية وهى قيمة ما دفعتة امى فى السيارة وان لا امتللك هذا المال والسيارة لاتساوى هذا المبلغ الن وامى قالت انها لاتريد شيا ولكن ذللك يعتبر دين على واخواتى متنازلين لى
اريد ان اعرف راى الدين هل هذة وصية
ام لا وهل ابى ارتكب بها اى اثم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد: فإذا ثبت أن أمك غير مطالبة بشيء وأن أخواتك متنازلات عن حقهن لو فرض أن لهن حقاً فالسيارة لك على كل حال سواء قلنا إنها وصية لك من أبيك أم قلنا إنها تركة لورثة أبيك الحق فيها. وأبوك رحمة الله عليه غير آثم إن شاء الله تعالى لأنه لم يقصد جوراً ولا ظلماً لأخواتك بل قصد إعادة توزيع ما عنده عليكن بالقسط فالحاصل أن الوصية للوارث متى ما أجازها جميع بقية الورثة وكانوا رشداء عاقلين بالغين فهي ماضية لأنها في معنى الهبة للموصى له وهبة الرشيد البالغ ماضية والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: