هل يأثم إن تعامل مع شركة تأمين تجاري تلزمه الشركة بالتعامل معها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يأثم إن تعامل مع شركة تأمين تجاري تلزمه الشركة بالتعامل معها
رقم الفتوى: 281971

  • تاريخ النشر:الجمعة 26 ربيع الأول 1436 هـ - 16-1-2015 م
  • التقييم:
3156 0 113

السؤال

تقوم الشركة التي أعمل فيها بالتعاقد مع شركة تأمين صحي خاصة غير حكومية، يجدد كل عام، وذلك لعلاج الموظفين، فهل علي إثم في التعامل معها أنا وأولادي عند مرضنا، مع العلم أنه ليس لي اختيار في رفض أو قبول هذا التأمين، وتعتبر الشركة أن هذه ميزة إضافية تقدمها للعاملين في الشركة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد سبق أن بينا حكم التأمين الصحي، ومتى يكون جائزاً، ومتى يكون محرماً، وذلك في الفتويين رقم: 7394، ورقم: 8215.

فإذا كان هذا التأمين من التأمين التكافلي الجائز ـ وهو قليل ـ فلا إشكال في جواز الانتفاع به، وأما إن كان من التأمين التجاري المحرم ـ وهو الغالب على أنواع التأمين الصحي ـ فيجوز للموظف الانتفاع به، ويكون الإثم حينئذ في التأمين التجاري على الشركة، وليس على الموظف، إلا أن تلزم الشركة به ولا تجد تأمينا تعاونيا، فلا تأثم حينئذ، وانظر الفتاوى التالية أرقامها: 136465، 190251، 259678

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: