الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يجوز الاستمتاع حال الحيض ما لم يكن إدخال
رقم الفتوى: 28206

  • تاريخ النشر:الأربعاء 21 شوال 1423 هـ - 25-12-2002 م
  • التقييم:
11522 0 272

السؤال

ماذا أفعل في حال إصرار زوجي في طلبي للفراش أثناء الدورة نظراً لطول مدتها وهل أنا مشاركة له في الإثم مع العلم أن الجماع لا يكون كامل بمعنى أنه لا يدخل العضو إنما خارجياً فقط وذلك في الأيام الأخيره للدورة حيث لا يوجد دم وإنما إفرازات بنية فقط وهل يجوز لي الاستحمام قبل الجماع في هذه الحالة ثم إكمال الدورة ميعادها والاستحمام مرة أخرى عذراً للإطاله ولكنه موضوع شائك ومتكرر شهرياً وأحس بتأنيب ضمير متواصل بسببه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فما يباح للزوج الاستمتاع به من زوجته حال حيضها قد ذكرناه مفصلاً في الفتوى رقم: 12639، وفيها ذكرنا خلاف العلماء في ذلك مع ذكر الراجح من أقوالهم، ولتعلمي أن الاستمتاع الذي حصل من زوجك بالصورة المذكورة لا شيء فيه، ما لم يحصل إدخال، وهذا مذهب الحنابلة، والأحوط هو مذهب الجمهور كما بينا في الفتوى المشار إليها آنفاً.
أما بخصوص الاستحمام قبل الطهر من الحيض فراجعي فيه فتوى لنا سابقة برقم:
5983.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: