من فرغ من أذكار الرفع من الركوع ويريد الإطالة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من فرغ من أذكار الرفع من الركوع ويريد الإطالة
رقم الفتوى: 283423

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 ربيع الآخر 1436 هـ - 26-1-2015 م
  • التقييم:
7210 0 163

السؤال

بارك الله فيكم ونفع بكم
حينما أرفع من الركوع في صلاة الليل أطيل فيه وأتبع السنة وأذكر الأذكار الواردة، ولكني قرأت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ البقرة والنساء وآل عمران ثم يركع ويكون ركوعه قريبا من قيامه ثم يرفع ويكون قيامه بعد رفعه من الركوع قريبا من ركوعه، فتبين لي أن رفعه يطيل فيه كثيرا، والأذكار التي أحفظها وهي موجودة في كتب الأذكار قراءتها لا تتجاوز النصف دقيقة، فماذا أفعل في بقية الوقت؟ هل أعيد الأذكار مرة أخرى؟ أو أقول لربي الحمد وأكررها؟ أم ماذا أصنع؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن السنة في هذا المقام الإتيان بالأذكار الواردة، وقد جاءت بصيغ مختلفة، ومن أتم تلك الصيغ ما ورد في صحيح مسلم: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رفع رأسه من الركوع قال: ربنا لك الحمد ملء السماوات والأرض، وملء ما شئت من شيء بعد، أهل الثناء والمجد، أحق ما قال العبد، وكلنا لك عبد، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد.

فإذا فرغ من الأذكار وأراد الإطالة، فلا حرج أن يكررها أو يأتي بالصيغ الأخرى الثابتة في السنة، أو يدعو بما يشاء، يقول الشيخ ابن عثيمين: ثم إن كان القيام يقصر عن الركوع إما أن يكرر هذا الحمد مرةً أخرى، أو يأتي بما وردت به السنة أيضاً في هذا المقام. اهـ

 وانظر الفتوى رقم: 271690، والفتوى رقم: 144261.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: