الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

راتب من عمله يجمع بين الحلال والحرام
رقم الفتوى: 287458

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 جمادى الأولى 1436 هـ - 2-3-2015 م
  • التقييم:
4029 0 106

السؤال

سألت في فتاوى سابقة عن حكم عمل والدتي في هيئة البريد، وعن راتبها، وقد أجبتم مشكورين بأن ما كان من راتبها مقابل العمل الحرام، فهو حرام، وأحلتم على فتوى في صاحب المال المختلط.
أنا في حيرة: هل معنى هذا أن راتب أمي مختلط، وليس حراماً بالكامل؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فحيث إن العاملين الذين تقوم والدتك بحساب رواتبهم، بعضهم يعمل في أنشطة مباحة، وبعضهم في أنشطة محرّمة، فإن عمل والدتك يجمع بين الحلال والحرام، ومن ثم فراتبها مختلط، وليس حراما بالكلية. ومع ذلك فيلزمها ترك العمل المذكور، كما بينا في فتوانا السابقة، حيث اشتمل على جزء محرم، لا ينفك عنه. وانظر للفائدة الفتوى رقم: 119160 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: