الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من فوائد صلوات النوافل
رقم الفتوى: 28880

  • تاريخ النشر:الأربعاء 18 ذو الحجة 1423 هـ - 19-2-2003 م
  • التقييم:
5682 0 209

السؤال

ماهوالفرق بين السنة القبلية والسنة البعدية وأي الصلوات يوجد لها سنة قبلية وأيها له سنة بعدية ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد شرع الله عز وجل تطوع النوافل لتكون جبراً لما عسى أن يكون قد وقع في الفرائض من نقص، كما ورد ذلك في حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وفيه: ...فانظروا في صلاة عبدي أتمها أم نقصها، فإن كانت تامة كتبت له تامة، وإن كان انتقص منها شيئًا قال: انظروا هل لعبدي من تطوع؟ فإن كان له تطوع قال: أتموا لعبدي فريضته من تطوعه. رواه أبو داود.
وذكر العلماء أن التطوع في النوافل على قسمين: تطوع مطلق، وتطوع مقيد. وقد سبق لنا بيان ذلك في الفتوى رقم: 2116.
وبناء عليه يتبين للسائل أن المراد بالسنن القبلية والبعدية - الرواتب - التي تصلَّى قبل الفريضة وبعدها.
والفرق بيهما واضح، فالقبلية تشرع قبل الصلاة، والبعدية بعدها، وأما الصلوات التي لها سنن قبلية والتي لها سنن بعدية فهي مبنية في الفتوى المشار إليها.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: