الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طلاق الكناية لا يقع بدون نية
رقم الفتوى: 290941

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 جمادى الآخر 1436 هـ - 1-4-2015 م
  • التقييم:
4743 0 139

السؤال

حصل شجار بيني وبين زوجتي عن طريق برنامج المحادثة، ومن ضمن الكلام الذي دار بيننا قلت لها: "ما أريد شيئا منك فلا تعرفيني ولا أعرفك, خليك ربي البنات واهتمي بهم" وأيضا من ضمن الكلام "إذا ما تحترميني ما تلزميني " ما حكم هذا الكلام؟ وهل يعد من أمور الطلاق؟ علما بأن لدي شك فيما كانت النية ولم أتذكر بالضبط ما كانت، وكان هذا الكلام بمثابة ردة فعل على ما دار بيننا، وأنا الآن ليس لدي أي نية بالطلاق، وقد اصطلحنا وأرغب في حياة صالحة.
أرجو من سيادتكم إيضاح الأمر لي؛ لأن الوساوس تدور في نفسي.

الإجابــة

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فهذه الألفاظ من كنايات الطلاق، وكنايات الطلاق لا يقع بها الطلاق إلا  مع النية، وراجع في التعريف بها الفتوى رقم: 49451، فإذا لم تنو بها الطلاق، أو لم تذكر حقيقة نيتك فلا يقع الطلاق؛ لأن الأصل العدم، وراجع الفتوى رقم: 64262.

وننبه الزوجين إلى الحرص على كل ما يكون فيه استقرار الحياة الزوجية واجتناب كل ما يمكن أن يهددها، ويكون سببا في تشتيت شملها بافتعال المشاكل وعدم تحري الحكمة في حلها، والمسارعة إلى التلفظ بألفاظ الطلاق. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: